Sunday, January 14, 2018

جديد ارثوذكس : رسالة لأخ متألم - وضعتها لكل متألم للتعزية



الأخ المبارك بنعمة الله الآب في مخلصنا يسوع المسيح، الذي بقيامته أُحييك تحية رجاء حي، طالباً لك الفرح كله بسكيب غنى الروح القدس الرب المُحيي، لتكثر لك نعمة الله الكلي القدرة وسلامه بيسوع المسيح.
أخي الحبيب الرائع في جمال جوهره العقلي، يا من صرت حقاً قريباً بآلامك من المصلوب الذي حمل أوجاعنا لكي يُعزينا في كل ضيق بآلامه المُحيية الشافية لنفوسنا، أهنئك بيسوع المسيح ربنا لأنك قريب من مجد ملكوت الله الظاهر في صليب ربنا يسوع، إذ أنك تحمل في جسدك أتعاب شديدة تؤلم وتجرح شعورك وتجعلك تصرخ صراخ صامت طالباً قوة الشفاء لترتاح من هذا التعب الشاق، الذي سبق وتألم به قديسين الله العلي وبالصبر احتملوا رافعين عيون قلبهم إلى فوق من حيث العون والسند، ففي كل نبضة ألم تشعرها فأنها ترتفع ذبيحة صلاة للعلو الشاهق بسهولة لتستحضر المعونة والسند من رب الجنود الكامل القريب جداً من المتألمين، لأنه في كل ضيقهم تضايق وملاك حضرته خلصهم، بمحبته ورأفته هو فكهم ورفعهم وحملهم كل الأيام القديمة (أشعياء 63: 9).
حبيب ربنا يسوع أكتب إليك لكي لا تيأس من طول أيام أوجاعك لأن خفة ضيقتنا الوقتية تنشئ لنا أكثر فأكثر ثقل مجد أبدياً (2كورنثوس 4: 17)، فكل القديسين والآباء دخلوا في تجارب كثيرة لامتحان الإيمان فثبتوا وعاشوا بالصبر واثقين في محبة الله، فانفتحت أعينهم ورأوا ما لا يُرى ونظروا مجد الرب بوجه مكشوف، لأن بالآلام تتنقى قلوبنا إذ يسقط من أعيننا بُطل العالم وزهوه، لأن كل ما فيه باطل، وبذلك يرتفع نظرنا للعلو الحلو الذي للقديسين، الذي هو مجد الإله الوحيد، لأننا نثبت في الرجاء منتظرين ومتوقعين استعلان مجد الابن الوحيد، لذلك كُتب بروح النبوة عنهم: هؤلاء هم الذين أتوا من الضيقة العظيمة وقد غسلوا ثيابهم، وبيضوا ثيابهم، في دم الخروف (رؤيا 7: 14)
أفرح وتعزى أخي الحبيب لأن مجدك في آلامك وصبرك عليها، ويسوع المسيح ربنا قريب منك للغاية، فارفع قلبك إليه طالباً رؤية نوره في محنتك وسوف تراه قريباً بحسب المكتوب: "انتظر الرب، ليتشدد وليتشجع قلبك وانتظر الرب، لا تقل إني أُجازي شراً، انتظر الرب فيخلصك؛ الرب قريب لكل الذين يدعونه، الذين يدعونه بالحق، لأنه تعلق بي أُنجيه، أرفعه لأنه عرف اسمي. (مزمور 27: 14؛ أمثال 20: 22؛ مزمور 145: 18؛ 91: 14)
تشدد وتشجع مع جميع مختاري الله الذين دعاهم إليه في كل مكان وزمان، الحاملين سمات صليبه والمتألمين في شركة آلامه الشافية المُحيية، اثبت حتى النهاية في انتظار يسوع المسيح الذي له المجد الدائم إلى الأبد آمين.


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2FDvB4z
Wednesday, December 27, 2017

جديد ارثوذكس : الأغنية الجديدة التي لنا - نشيد عهد نعمة الخلاص

الأغنية الجديدة التي لنا - نشيد عهد نعمة الخلاص


+ في ملء الزمان حسب التدبير الكلمة صار جسداً
وصار هتاف ملائكي عظيم يعلن بهجة الخلاص:
المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة

وهذا يعني أن الله تمجد وصار في الأرض سلام عوض عن الاضطراب والشدة والضيق العظيم الذي سببه الموت الذي يعمل في أبناء المعصية، وقد صار هناك مسرة، وراحة، وسعادة وبهجة غيرت الإرادة الفاسدة بإرادة جديدة صالحة وذهن مستنير منفتح على بهاء مجد الله الحي الظاهر في الجسد، لأنه أبرق نور عظيم للشعب الجالس في ظلال الموت ويحيا في الظلمة، لأن الإنسان عاش في خوف الموت فكانت كل حياته تحت العبودية، يأن تحت وطأة الفساد الذي ظل يعمل فيه مولداً عنده خوف رهيب من الدينونة والموت الأبدي، وظل يتساءل على مر تاريخه الطويل عن معنى الموت، وعن المرض وكل ما كان يظهر فساد حاله الخاص ليستعبده في مرار ليس له نهاية منذ يوم ولادته ليوم وفاته، ولا راحة لأحد، لأنه منذ السقوط وهو في حالة تيه عن الحياة يحيا مرتعباً من الموت.
+ لكن في ملء الزمان
أتى القيامة والحياة متحد بجسم بشريتنا لكيلا يُعرف الله بعيداً عن الإنسان، ولا الإنسان بمعزل عن الله، لأن الكلمة القيامة والحياة جاء في الجسد، وكسر قيود الظلمة بإنارة وجهه المُشرق، فلم يعد للموت سلطان على أحد تعلق به بكونه القيامة ونور الحياة الأبدية، لأن هو بذاته وبشخصه الحياة، له سلطان أبدي، له الملك والقوة والمجد والعظمة والاقتدار، وهو سرّ حياة النفس وقوة شفاءها، فهو لا يشفي مجرد شفاء عادي بل يخلق جديداً.
+ آه لو وعينا إيماننا الحقيقي
بأن الكلمة صار جسداً، في تلك الحالة ستسقط الأسئلة المرتبطة بالموت والمرض والضعف الإنساني، لأن الإنسان في المسيح يرى الحياة والمجد ويتمتع بحرية مجد أولاد الله، لكن لو الإيمان نظري ولم ندخل في سرّ عمل الله الخلاصي، أي سرّ التدبير وظهور الكلمة في الجسد، سنظل محصورين في حالة الموت وكل ما يتعلق به، لأن في العهد القديم كانت خدمة الظلال تحت قيد الخوف، لأن بالناموس كانت معرفة الخطية التي تسلطت على الإنسان بالموت وعزلته عن الحياة، فضلّ وتاه عن مجده الحقيقي الذي كان له من الله، فقد تعرى من النعمة وفقد الحكمة والتعقل، وصار مجنوناً يطعن نفسه بأوجاع الموت الذي أظهر فيه الفساد، لأن الخليقة كلها فسدت وأعوزها مجد الله، ولذلك أتى المجد الحقيقي ليكسينا بره الخاص، فتسقط أغلال الموت عنا.
+ يا إخوتي أن وجدتم أنفسكم
محصورين في حيرة وتساؤلات عن الموت والحياة وعشتم في الهم والغم والضيق والكآبة والحزن القاتل للنفس على فراق الأحباء، وأيضاً تحيرتم من الأمراض والموت، وجلس البعض يتكلم عن العقوبة والهلاك الأبدي، وهل المرض من الله والا الشيطان والا من الطبيعة.. الخ، اعلموا أنكم ما زلتم مبتعدين عن مسيح القيامة والحياة، تحتاجون الآن فوراً أن تستيقظوا بالإيمان الحي لتروا المسيح الرب حاضر، وتتيقنوا أن حضوره مُحيي، فآمنوا به لتحيوا في النور وتخرجوا من حالة الخوف المرعب الذي يهدد سلام النفس وينزع راحتها منها، وإياكم وخدمة الموت التي يخدمها البعض في حديثه عن الهلاك والموت، لأن البعض يعظ بالموت ويُهدد بالهلاك بدون أن يضع الرجاء الحي بقيامة يسوع، مع أن الحياة الإلهية ضاربة بجذورها فينا بسبب التجسد، فلماذا نترك المجد والبهاء ونحيا في هذه الدائرة القاتمة.
+ الرب اتى في ملء الزمان
لا لكي نظل نتباكى ونحزن كالباقين ونتحدث في وعظنا وكرازتنا عن الموت والهلاك، بل قد أتى لكي يعتق اولئك الذين خوفاً من الموت كانوا جميعاً كل حياتهم تحت العبودية (عبرانيين 2: 15)، فاكرزوا بالحياة التي في المسيح يسوع، وافرحوا مع الملائكة والرعاة لأن أغنيتنا الجديدة: المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة.


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2pJz51K

جديد ارثوذكس : تسليم طلاب الثانوية العامة الكود السرى من المدارس الأسبوع القادم و إتاحة التسجيل ألكت

تسليم طلاب الثانوية العامة الكود السرى من المدارس الأسبوع القادم و إتاحة التسجيل ألكترونيًا بداية من يناير 2018

رابط التسجيل


http://ift.tt/1T9bfDX


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2CaAmUx

جديد ارثوذكس : ترنيمة يسوع انت تعلم أن شهوات العالم تخدعنى للشماس بولس ملاك مع مقدمه من روائع أقوال

ترنيمة يسوع انت تعلم أن شهوات العالم تخدعنى للشماس بولس ملاك مع مقدمه من روائع أقوال الاباء
https://www.youtube.com/watch?v=KRhi4JUWbFQ


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2CfevLq

جديد ارثوذكس : دير الشهيد العظيم مار مينا العجائبي بمريوط بالاسكندريه فيلم تسجيلي رائع

دير الشهيد العظيم مار مينا العجائبي بمريوط بالاسكندريه فيلم تسجيلي رائع
https://www.youtube.com/watch?v=h9SHeS52uAo


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2BHutuz

جديد ارثوذكس : باقه من أجمل ترانيم الشماس بولس ملاك 2017

باقه من أجمل ترانيم الشماس بولس ملاك 2017

https://www.youtube.com/watch?v=9zLt2SMmlUc


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2CfereE
Monday, December 25, 2017

جديد ارثوذكس : رحلتنا إلى بيت لحم




الوقت حان للذهاب لبيت لحم حيث المسيح الرب

لا إلى المكان التاريخي، بل إلى المكان الروحي حيث المسيح الرب قائم، فهو في وسطنا قائم ولكن لا يعرفه أغلبنا، فهو حاضر بملء قوته مستعد أن يُعطي راحة للمتعبين وفرح للمتضايقين، لكن أحياناً كثيرة صلواتنا وطلباتنا أدنى من مستوى العطية التي يُقدمها لنا، لذلك لا تُستجاب لنا، لأننا نحن من نجعله يتخلى عنا ويتركنا ويمضي، لأن كثيرين يأتون إليه طالبين منه آية، والآخرين يسعون أن يجلسوا مع الشرفاء أو يكون لهم مكانة عظيمة، واحد عن اليمين والآخر عن اليسار، والبعض يتصارع على من هو الأفضل ومن هو الأعظم، وهناك من يفتخر بطائفته أو بعظمة أعماله.
ولكن المسيح الرب، هو مسيح بيت لحم،

بسيط ومتواضع القلب، محباً للعشارين والخطاة ومساكين الأرض الذي ليس لهم أحد يطلبهم، مسيح رجل بيت حسدا الذي لم يجد أحد يمد له العون من أجل الشفاء، مسيح التي أُمسكت في ذات الفعل المحكوم عليها بالموت فبررها، مسيح الفقراء الذي يُريد ان يغنيهم بشخصه.
فعيد الميلاد هو عيد المساكين بالروح،

عيد الودعاء والمتضعين، عيد الجياع والعطاش إلى برّ الله، أنه يوم استجابة لكل من يعي العطية السماوية الفائقة لينالها عن جدارة لأنه مكتوب: [أطلبوا الرب ما دام يوجد ادعوه فهو قريب]، فهذه هي الطلبة التي يستجيب لها مسيح بيت لحم: [أطلبوني فتجدوني إذ تطلبوني بكل قلوبكم]



via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2pu802q
Sunday, December 24, 2017

جديد ارثوذكس : كل سنة وانتم طيبين بمناسيبة أعياد الكريسماس في جميع أنحاء العالم


+ سلام غامر لكم بفيض المحبة بسكيب غنى النعمة من ملك السلام
الذي أتى كالتدبير في ملء الزمان ليرد آدم وبنيه لمكانته الأولى ليحيا في الجو الإلهي، ويعود للشركة الإلهية التي فقدها إذ سلبه العدو الحكمة والفهم، فسرى في الإنسانية تيار الموت إذ بدأ كل إنسان بعد السقوط في اختراع الشرّ ففقد براءة طبيعته الأولى البسيطة، فأتى حمل الله رافع خطية العالم في ملء الزمان زارعاً نفسه في طبعنا الإنساني باتحاد غير قابل للافتراق، حتى كل من يأتي إليه يغيره بروحه الخاص طابعاً فيه صورته ليرتفع معه لذلك الحضن الأبوي فيجد راحته وسلامه الحقيقي الدائم إلى الأبد.
+ أهنئكم يا إخوتي بفترة عيد الميلاد
التي يعيد لها الكثيرين في أيام مختلفة، لكنه في الحقيقة عيد واحد لنا جميعاً، فالمسيح الرب هو للكل ورأس الجسد الواحد، فمهما ما اختلفت الأيام فهي بشرية أرضية لا تعني لنا شيئاً في ذاتها، لكن عيدنا هو عيد فرح البشرية المتعبة التي وجدت سلامها الفقود في المسيح يسوع طفل بيت لحم، الذي جمعنا كلنا معاً لنكون من لحمه وعظامه، فهو مسيح العالم كله ولا يقبل أقل من جميع الناس من كل مكان في الأرض، لأنه حمل الله رافع خطية العالم، ولا يختص بشخص ما أو مجموعة معينه منفردة وحدها، لأن المسيح هو مسيح العالم كله بلا استثناء، لذلك اكتب تهنئة للجميع بلا تمييز أو انفراد، بل للجميع، لأن ليس لنا حياة إلا في شخصه العظيم القدوس.
+ فطالما حياتي في المسيح الرب وحياتك أيضاً فيه،
فنحن لنا رأس واحد هو مسيح الله مُخلِّص العالم كله، وصرنا شركاء - طبيعياً - في التبني أعضاء جسده من لحمه وعظامه، لذلك نهنئ أنفسنا جميعاً لأن الكلمة صار جسداً وحل بيننا ورأينا مجده مجداً كما لوحيد من الآب مملوء نعمة وحق، فالعيد عيد تجديدنا وحياتنا الإلهية الحلوة التي فيها نتذوق غنى النعمة المُخلِّصة ويمتلئ قلبنا بالسلام الإلهي الذي يفوق كل عقل.
+ فسلام الله وغنى نعمته لينسكبا سكيباً
في قلوبكم يا أحباء الله العلي، ولتكن هذه الأيام أيام سلام وراحة للجميع ولجميع الأوطان المضطربة بالحروب والمشاكل السياسية، طالبين من الله أن يحفظ الجميع سالماً من كل ضيق أو شبه شرّ آمين


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2zqrnsI

جديد ارثوذكس : البوم جديد لترانيم الميلاد ( كان ياما كان ) فريق حياه جديده

https://www.youtube.com/watch?v=PgjNOwusQ38&list=PLFT8AHd5yBqeXRu1u3r4vbv-RRgCMveFA


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2BJLHvc

جديد ارثوذكس : لحن راشي نى- الفرح لكى يا والدة الاله - فريق نورك قدامي

لحن راشي نى- الفرح لكى يا والدة الاله - فريق نورك قدامي

https://www.youtube.com/watch?v=DSb3dpQBsac


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2BHGmVb
Saturday, December 23, 2017

جديد ارثوذكس : التجسد في حقيقته يعني أن الحياة الإلهية دخلت إلى العالم

التجسد في حقيقته يعني أن الحياة الإلهية دخلت إلى العالم.
+ فالله اللوغوس هو واسطة الخلقة الأولى، لأنه هو الحياة وأصل كل الأشياء وبدونه لم يكن شيء مما كان، لكن الإنسان على مر تاريخه الطويل أثبت أنه ضعيف جداً على أن يصل للهدف الذي خُلق لأجله وهو أن يحيا بالحياة الإلهية ويثبت في الجو الإلهي لأن هذه هي حياته.
+ فبالتجسد حسب التدبير،
استعاد الإنسان تلك الرابطة الصالحة بينه كإنسان وبين الله الإله، وذلك بطريقة مضمونه ثابته لا تتزعزع. فالله اللوغوس ابن الله الحي لأنه هو الإله بالطبيعة، ولكونه اتحد بالإنسان في التجسد، أصبح ممكناً للإنسان أن يقتني الحياة الإلهية دون أن يخاف من فقدانها مرة أخرى، لأنها صارت مضمونه باتحاد الله الكلمة (اللوغوس) بالجسد، لأن الكلمة صار جسداً وحل بيننا، أي أن الكلمة اتخذ جسم بشريتنا متحداً به اتحاداً أبدياً بغير افتراق كالتدبير.
+ إن الكلمة بأخذه جسداً إنسانياً،
أشرق على ظلمة بشريتنا التي أعماها الفساد عن رؤية الله ومعرفته الحقيقية، لذلك أظهر لنا نور الآب الغير منظور في وجهه [لأَنَّ اللهَ الَّذِي قَالَ أَنْ يُشْرِقَ نُورٌ مِنْ ظُلْمَةٍ، هُوَ الَّذِي أَشْرَقَ فِي قُلُوبِنَا، لِإِنَارَةِ مَعْرِفَةِ مَجْدِ اللهِ فِي وَجْهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ - 2كورنثوس 4: 6]، وبدأ يفتح أعين الذهن المغلقة ويكيف قوى النفس بطريقة روحية ليجعل للحواس البشرية أن تعي وتُدرك الله وتدخل في حياة الشركة الحقيقية التي حُرمت منها بالسقوط الذي استحوز عليها بالظلمة وعمى البصيرة. فبحياة الكلمة بيننا، وكلامه إلينا وأعماله معنا استرجع لنا معرفتنا المفقودة عن الله [اَللَّهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلاِبْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ - يوحنا 1: 18].
+ ومن هنا تأتي أهمية خدمة المسيح
التي بدئت بتوبوا وآمنوا بالإنجيل، لأن خدمته كانت إيفاء لاحتياج الإنسان لمعرفة الله، لأن فيها إظهار محبة الله الآب للبشر، بإعلان خلاصي لشفاء النفس، فالمسيح الرب صار بتجسده سلم السماء لحضن الآب، لذلك كل من يتعلق به ويؤمن فوراً يستشعر حضن الآب بعمل روح التبني في داخله [إِذْ لَمْ تَأْخُذُوا رُوحَ الْعُبُودِيَّةِ أَيْضاً لِلْخَوْفِ بَلْ أَخَذْتُمْ رُوحَ التَّبَنِّي الَّذِي بِهِ نَصْرُخُ: «يَا أَبَا الآبُ» - رومية 8: 15]، لأننا كلنا نصير ابناء في الابن الوحيد وبهذا الحال نُدرك أن الله أبونا فنصلي بدالة البنين باسم الابن الوحيد: أبانا الذي في السماوات.


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2l37cvL

جديد ارثوذكس : دقي دقي يا أجراس - بشكل جديد الحياة الأفضل "صلصال"

دقي دقي يا أجراس - بشكل جديد الحياة الأفضل "صلصال"

https://www.youtube.com/watch?v=ADY6...LjYIWQhrQjFec8


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2phQwpC

جديد ارثوذكس : رداً على من يشتكي من خطاياه وعدم استمرار توبته وعودته للخطية بطريقة أصعب مما كانت



سلام في الرب

إخوتي الأحباء كثيرون يشتكون من ضعفهم وكثرة خطاياهم، وذلك لأنهم تابوا توبة خاطئة، لأن كل هدفهم انهم يكفوا عن الخطية ليصيروا أُناس طاهرين مرضيين عند الله، والله بطبيعته قدوس لا يقبل شبه شرّ ولا أي خطية خارجة عن المسار الطبيعي الذي خُلق عليه الإنسان، لكن بسبب السقوط من نعمة الله وتيار الفساد الذي يعمل في أبناء المعصية، الكل زاغ وفسد وصار في أشد الحاجة لمجد الله الحي، وليس الحل في الكف عن الخطية بالرغم من أنه ضروري ولا بُدَّ من أن نهرب منها بأي صورة وبأي شكل، لأنها تجرح النفس وتهبط بالإنسان لمستوى التراب والعزلة عن الله حياة النفس.
لكن الكف عن الخطية وحده لا ينفع،
لأننا سنكون معرضين أن نعود إليها وبصورة أشرس وأعنف من الأول، وبطريقة موسعه عما كانت، ولنلاحظ أن توبة داود النبي لم تكن في إطار سامحني يا رب واغفر لي، ولا انه حتى قدم ذبيحة ولا عطية ولا أي شيء، بل بدأ كلامه ب: "ارحمني يا الله حسب رحمتك حسب كثرة رأفتك امح معاصي" ثم اكمل كلامه وقال أيضاً: "استر وجهك عن خطاياي وامح كل آثامي. قلباً نقياً اخلق فيَّ يا الله، وروحاً مستقيماً جدد في داخلي"
لننتبه يا إخوتي لطريق التوبة الحقيقي،
لأن الخطوة الأولى إني أحس بخطورة الخطية فأبغض ما أفعله واتركه واهرب منه، لكنها خطوة أولية لا تنفع وحدها، لكن أساس التوبة الاتكال على مراحم الله وطلب خلق جديد آخر، لكي يغيرني الله بفعل عمل نعمته، وتغيير الله = خلق جديد، لذلك يقول الرسول: إِذاً إِنْ كَانَ أَحَدٌ فِي الْمَسِيحِ فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ. الأَشْيَاءُ الْعَتِيقَةُ قَدْ مَضَتْ. هُوَذَا الْكُلُّ قَدْ صَارَ جَدِيداً (2كورنثوس 5: 17)
فالتوبة وحدها لن تنفعنا بدون تجديد الروح القدس
وتغيير القلب بقوة نعمة الله، لذلك نحتاج ان نُصلي مزمور داود النبي بوعي عمل المسيح الرب الخلاصي: مبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح الذي حسب رحمته الكثيرة ولدنا ثانية لرجاء حي بقيامة يسوع المسيح من الأموات (1بطرس 1: 3)، لذلك فنحن نحتاج أن نعيش الخليقة الجديدة، وهذه الحياة وحدها هي التي تخرجنا من نطاق الخطية والموت والدينونة، لحرية مجد أولاد الله لكي نصير عتقاء المسيح الرب، اي مثل الذي يتحرر من الأسر ويعتق من العبودية، لأننا قبل المسيح الرب وعمله فينا كنا عبيد للخطية: لأَنَّنَا كُنَّا نَحْنُ أَيْضاً قَبْلاً أَغْبِيَاءَ، غَيْرَ طَائِعِينَ، ضَالِّينَ، مُسْتَعْبَدِينَ لِشَهَوَاتٍ وَلَذَّاتٍ مُخْتَلِفَةٍ، عَائِشِينَ فِي الْخُبْثِ وَالْحَسَدِ، مَمْقُوتِينَ، مُبْغِضِينَ بَعْضُنَا بَعْضاً (تيطس 3: 3)، ولكن الآن في المسيح يسوع أنتم الذين كنتم قبلاً بعيدين صرتم قريبين بدم المسيح (أفسس 2: 13)
فحذاري أحد يتوب من خلال آخر غير شخص المسيح الرب،
فتوبتك وتوبتي عزيزي القارئ لا تتم خارج المسيح او بعيداً عنه، فلا يتصور أحد أنه سيفلح في التقوى وحياة البرّ بسبب توبته أو عمل يعمله، بل في المسيح وبالمسيح الرب وحده ننتقل من الموت للحياة، ومن الخطية للبرّ، لأن في المسيح الرب الحياة وبدونه ليس هناك حياة مهما ما كان الإنسان ذو أخلاق رفيعه، لأن الرب حينما أتى في ملئء الزمان لا لكي نعيش حسب الناس ولا أخلاق البشر، بل نأخذ من طبعه الخاص ونكتسي بمجده ونتخلق بأخلاقه السماوية وبذلك نرتفع فوق العالم والموت لندخل الحياة لأننا نسكن في حضن الله بسبب أن الكلمة صار جسداً، وباختصار حسب قول الرسول والتعبير الصحيح: (نلبس المسيح) = بل البسوا الرب يسوع المسيح ولا تصنعوا تدبيراً للجسد لأجل الشهوات (رومية 13: 14)


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2kK19wJ
Wednesday, December 20, 2017

جديد ارثوذكس : خطايا النجاسة ابونا بولس جورج لازم تسمعوها

خطايا النجاسة ابونا بولس جورج لازم تسمعوها
اضغط علي الرابط
Https://youtu.be/c-5w_SE58Wg


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2z2eQeN

جديد ارثوذكس : عظة عن الجنس والشهوات الشبابية ابونا اغسطينوس موريس

اقوي عظة عن الجنس و الشهوات الشبابية
لابونا اغسطينوس موريس
اضغط علي الرابط و صلوا لاجلي
Https://youtu.be/QnD0VGppyOM


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2Bka42l

جديد ارثوذكس : عظة قوية و صريحة عن الجنس ابونا اغسطينوس موريس

اقوي عظة عن الجنس قوية و صريحة لابونا اغسطينوس موريس
اضغط علي الرابط وصلوا لاجلي
Https://youtu.be/QnD0VGppyOM


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2z2eOUd
Tuesday, December 19, 2017

جديد ارثوذكس : التجسد الإلهي سر التجديد وحياة التبني - انتبهوا لهذا السر العظيم الذي للتقوى




بمناسبة عيد التجسد الإلهي
التجسد الإلهي سر التجديد وحياة التبني


في ملء الزمان
أتى رب المجد حسب التدبير عاجناً طبعه الخاص بطبعنا، مرتدياً إنسانيتنا بلا خجل، قابلاً أن يتعايش وسطنا مثلنا، ليقترن بنا ويحيا حياتنا، ضارباً بجذوره فينا، حتى بكونه هو الحياة يقضي على موتنا إذ غرس نفسه فينا باتحاد أبدي لا يقبل الافتراق، وبذلك لم يعد للموت سلطاناً علينا لأن الحياة صارت فينا والتي هي نور الناس، فالنور أضاء في الظلمة ليُبددها ويرد للإنسان كرامته المسلوبة، ويعيده لمكانته الأولى، لأن وضعه الطبيعي في الجو الإلهي، في شركة النور، ليحيا بالله وفي الله، لأنه بالتجسد لم يعد يُعرف الله بمعزل عن الإنسان ولا الإنسان بمعزل عن الله لأن الكلمة صار جسداً وحل بيننا وراينا مجده مجد ابن وحيد للآب مملوء نعمة وحق، ومن ملئه نحن جميعاً أخذنا، ونعمة فوق نعمة.
فيا إخوتي نحن لا نتأمل في التجسد من بعيد
ونضع أفكاراً جميلة عنه، وننقل ما في الكتب من كلام، بل نحن نؤمن لندخل في هذا السر العظيم الذي للتقوى، لأن طبيعة حياتنا أصبحت في شخص المسيح الله الظاهر في الجسد، فصار مقروناً بنا ونحن مرتبطين به ارتباط وثيق مختوم بدم مسفوك حسب تدبير الخلاص، وهذا الختم لا ينحل أبد الدهر.
الإيمان بشخص المسيح وحيد الآب،
أدخلنا إلى داخل الله بلا خروج، إلا لو كان إيماننا نظري عبثي، لأننا لا نعي هذا السرّ العظيم، لأن سر التجسد هو عينه سرّ التبني، لأننا صرنا أبناء في الابن الوحيد لذلك دُعينا إخوته، لذلك فهو عُين بكر الخليقة الجديدة، لذلك مكتوب:
لأن الذين سبق فعرفهم، سبق فعينهم، ليكونوا مشابهين صورة ابنه، ليكون هو بكراً بين إخوة كثيرين، الذي هو صورة الله غير المنظور بكر كل خليقة؛ وهو رأس الجسد الكنيسة، الذي هو البداءة بكر من الأموات لكي يكون هو متقدماً في كل شيء: مع كونه ابنا تعلم الطاعة مما تألم به. وإذ كُمِّلَ صار لجميع الذين يطيعونه سبب خلاص أبدي. مدعواً من الله رئيس كهنة على رتبة ملكي صادق. (رومية 8: 29؛ كولوسي 1: 15؛ 18؛ عبرانيين 5: 8 – 10)
فانتبهوا لسرّ التجسد الإلهي، لأن تدبير التجسد ليس من أجل وضع وصايا أخلاقية نتعايش بها في المجتمع مثل باقي الناس، بل لكي نحيا أبناء لله في شخص المسيح، أي يصير لنا طبع جديد سماوي لا حسب الخليقة التي سقطت، بل الخليقة الجديدة في المسيح يسوع، لذلك مكتوب: إذاً أن كان أحد في المسيح فهو خليقة جديدة، الأشياء العتيقة قد مضت، هوذا الكل قد صار جديداً (2كورنثوس 5: 17)
فهذا هو سر التجسد: سرّ التجديد،
لأن معنى إني أؤمن بمسيح الله اللوغوس المتجسد، معناها إني أتبع المسيح الرب في التجديد، بكوني صرت خليقة جديدة فيه، وهو عملياً بروحه الخاص يعجن طبيعته بطبعي فأتغير إليه واتطبع بطباعه السماوية، فرحلتي صارت رحلة مقدسة في النور، والدعوة مفتوحه لملء قامة المسيح، يعني أمامي طريق عظيم مفتوح على المجد الإلهي الفائق المتسع للغاية، فمهما ما غرفت منه وأخذت لن أنتهي أبد الدهر، وهذه هي الأبدية الحقيقية، لذلك تحدث الرسول عن ملء المسيح، لأن ملكوت الله ملكوت أبدي وسلطانه لا يزول، وحياتي صارت فيه وهو الملء الذي يملأ الكل في الكل.
فيا إخوتي المسيح الرب صار حياتنا الآن،
وينبغي أن نعي مسيحيتنا الحقيقية لأنها الحياة في الله، ومتى خرجنا عن هذا القصد صرنا غير مسيحيين على وجه الإطلاق، لذلك فأن التجسد قاعدة حياتنا وأساسها الثابت الحي الذي لا يتزعزع ابد الدهر، فالمسيح الرب صخر الدهور وحجر الأساس، الذي ينبغي أن نقبله لئلا تنهدم حياتنا كلها، لأن هذا الهدم هو الموت الأبدي عينه، فلا تتركوا الأساس لأنه هو حياتكم الحقيقية، فآمنوا بنور الحياة المشرق كالتدبير لكي تحيوا في النور ويكون لكم حياة هي المسيح فتغلبوا الموت وتمتد حياتكم إلى الأبدية.
يا إخوتي الجحيم والموت ليس لكم،
ولا الحزن والوجع والتعب أساس تبنوا عليه فكركم المسيحي، لأن لنا فكر المسيح، والمسيح الرب لا يجلس على الأرض الآن بل هو قائم عن يمين العظمة في الأعالي، فارفعوا عين قلبكم حيث المسيح جالس، ولا تطلبوا ما على الأرض كباقي الأمم الغرباء عن الله، بل ما فوق حيث المسيح الرب جالس، لأن صار لكم كل ما هو له كميراث الأبناء.
فاليوم ونحن نقترب من الاحتفال بعيد التجسد الإلهي،
علينا ان ندخل إليه لنحتفل بشركتنا مع مسيح الله، لأن بدون أن نشترك في هذا السر الفائق للطبيعة بالروح، فأننا لن نستطيع أن نحتفل بالتجسد، لئلا يصير تذكار العيد مثل أعياد المتغربين عن شركة النور، والذين هم أموات بالخطايا والذنوب بعيدين عن سر قوة الحياة الإلهية وتجديد الروح القدس الذي يأخذ من المسيح الرب ويعطينا.
وَبِالإِجْمَاعِ عَظِيمٌ هُوَسِرُّ التَّقْوَى: اللهُ ظَهَرَ فِي الْجَسَدِ، تَبَرَّرَ فِي الرُّوحِ، تَرَاءَى لِمَلاَئِكَةٍ، كُرِزَ بِهِ بَيْنَ الأُمَمِ، اومِنَ بِهِ فِي الْعَالَمِ، رُفِعَ فِي الْمَجْدِ (1تيموثاوس 3: 16)


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2yVR1FI

جديد ارثوذكس : طبيعة الإفخارستيا - إيماننا الحي وشركتنا في المسيح



سلام في الرب

الناس اللي عندها إصرار انها تعرف طبيعة سرّ الإفخارستيا وماذا نتناول على وجه التحديد، هل ناسوت ام لاهوت، وهل اللاهوت يؤكل وازاي اللاهوت يتحد بالناسوت وازاي تكون طبيعة اتحادنا بالمسيح وكيف يكون فينا ونحن فيه وبأي طريقة يكون هذا؟ وهل هذا معقول ومنطقي!!!
مع أن في واقع الإيمان الحي
الرب أعطانا عطية تفوق الإدارك الطبيعي وهي تختص بالخليقة الجديدة وحدها، اي بإنسانيتنا الجديدة ونموها وثباتها في الكرمة الحقيقية، فقد أعطانا هبه الشركة بطريقة تفوق المنطق الطبيعي وفكر الإنسان اللي عايش في إنسانيته الساقطة ويخضع الروحيات للجسديات والحسيات، لأن الإنسان الطبيعي عنده جهالة طبيعية وذهنه منغلق على النور الإلهي ولا يستطيع أن يستوعب الأسرار الإلهية السماوية.
فانفتاح الذهن بالروح
يجعل كل شيء بسيط تتقبله النفس من يد المسيح الرب ببساطة الإيمان الحي، فقد قال خذوا كلوا هذا هو جسدي اشربوا هذا هو دمي ونحن نقول آمين ونتناول بالإيمان بلا فحص لأن نطق المسيح الرب صادق وعطاياه لا تُفحص تحت المجهر ولا نأخذها كالأمم المنعزلين عن الله.
وحين نتقبلها منه بإيمان
ندخل في هذا السر العظيم الذي للتقوى ونحيا ونعيش ونثبت فيه وتسري حياته فينا، أما الجدل العقيم والتصميم على تحويل الموضوع لجدل ونقاش وماذا نتناول على وجه التحديد، والخناقة الشهيرة على نتناول لاهوت أم ناسوت، وما هو الذي يؤكل ولا يؤكل، يدل على عدم خبرة الحياة وتذوق فعل الشركة الحقيقية على المائدة الملوكية، لأن كيف كنا نتناول ونحن ما زلنا متعثرين في عطية المسيح الرب!!
يا إخوتي اعلموا يقيناً
ليس كل شيء يُشرح ويتم تفسيره، خاصة لو عطية سرائرية، حتى المعمودية ممكن نتكلم من جهة الفعل الخلاصي الذي تتمه الرب، لكن كيف نولد من الله فيها، وكيف نُسميها رحم ويخرج منها الإنسان خليقة جديدة لابس المسيح، فهل المسيح الرب يُلبس.. مهو بصراحة لو دخلنا في هذا النقاش والجدل لم ولن ننتهي بل سيضيع علينا السر ولن نتذوق شيئاً بل سنتصراع ونتخاصم ونفقد تبعيتنا للمسيح الرب.
فبدون انفتاح البصيرة بالروح
والتقدم بإيمان لن يفهم الإنسان أي شيء، وسيظل تائه ولن يقتنع بأي كلام يقال مهما ما كان مقنع أو حتى في صميم الإيمان الحي، بل سيتصارع، وكما قال القديس أغسطينوس: "آمن تفهم".
والغريبة اننا عمرنا ما سمعنا الرسل سألوا المسيح الرب
ماهذا أو كيف يكون هذا، نيقوديموس فقط معلم اليهود هو اللي سأل كيف يكون هذا ولم يستوعب كلام المسيح الرب لأن ذهنه مغلق ومحصور في الحرف والفكر المنطقي الطبيعي، لذلك الرسول بولس قال انه لم يتكلم بكلام الإنسانية المقنع بل ببرهان الروح والقوة، والناس للأسف ما زالت تبحث عن كلام إنسانية مقنع وليس برهان الروح والقوة..
آه متى لا نهبط بتقدمة المسيح الرب
لمستوى ضعف الفكر الإنساني المُظلم ونسخف السرّ لأننا بذلك نخسر العطية، لأن ليس كل شيء قابل للجدل والنقاش والخضوع للعقل، لأن عطيا المسيح الرب لن تُفهم ولن تُستوعب بهذه الطريقة أبداً، واحذروا لأن كل من يدخل في هذا الجدل العقيم لن يتبع المسيح وسيرتد عنه في النهاية، فلنشاهد ما حدث حينما قال الرب هذا الكلام، فاليهود انتقدوه وبعض من التلاميذ تركوه وابتعدوا عنه:
+ أَنَا هُوَ الْخُبْزُ الْحَيُّ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ. إِنْ أَكَلَ أَحَدٌ مِنْ هَذَا الْخُبْزِ يَحْيَا إِلَى الأَبَدِ. وَالْخُبْزُ الَّذِي أَنَا أُعْطِي هُوَ جَسَدِي الَّذِي أَبْذِلُهُ مِنْ أَجْلِ حَيَاةِ الْعَالَمِ. فَخَاصَمَ الْيَهُودُ بَعْضُهُمْ بَعْضاً قَائِلِينَ: «كَيْفَ يَقْدِرُ هَذَا أَنْ يُعْطِيَنَا جَسَدَهُ لِنَأْكُلَ؟».
+ فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنْ لَمْ تَأْكُلُوا جَسَدَ ابْنِ الإِنْسَانِ وَتَشْرَبُوا دَمَهُ فَلَيْسَ لَكُمْ حَيَاةٌ فِيكُمْ. مَنْ يَأْكُلُ جَسَدِي وَيَشْرَبُ دَمِي فَلَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ وَأَنَا أُقِيمُهُ فِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ. لأَنَّ جَسَدِي مَأْكَلٌ حَقٌّ وَدَمِي مَشْرَبٌ حَقٌّ. مَنْ يَأْكُلْ جَسَدِي وَيَشْرَبْ دَمِي يَثْبُتْ فِيَّ وَأَنَا فِيهِ. كَمَا أَرْسَلَنِي الآبُ الْحَيُّ وَأَنَا حَيٌّ بِالآبِ فَمَنْ يَأْكُلْنِي فَهُوَ يَحْيَا بِي. هَذَا هُوَ الْخُبْزُ الَّذِي نَزَلَ مِنَ السَّمَاءِ. لَيْسَ كَمَا أَكَلَ آبَاؤُكُمُ الْمَنَّ وَمَاتُوا. مَنْ يَأْكُلْ هَذَا الْخُبْزَ فَإِنَّهُ يَحْيَا إِلَى الأَبَدِ». قَالَ هَذَا فِي الْمَجْمَعِ وَهُوَ يُعَلِّمُ فِي كَفْرِنَاحُومَ.

+ فَقَالَ كَثِيرُونَ مِنْ تلاَمِيذِهِ إِذْ سَمِعُوا: «إِنَّ هَذَا الْكلاَمَ صَعْبٌ! مَنْ يَقْدِرُ أَنْ يَسْمَعَهُ؟».
فَعَلِمَ يَسُوعُ فِي نَفْسِهِ أَنَّ تلاَمِيذَهُ يَتَذَمَّرُونَ عَلَى هَذَا فَقَالَ لَهُمْ:
«أَهَذَا يُعْثِرُكُمْ؟ فَإِنْ رَأَيْتُمُ ابْنَ الإِنْسَانِ صَاعِداً إِلَى حَيْثُ كَانَ أَوَّلاً! اَلرُّوحُ هُوَ الَّذِي يُحْيِي. أَمَّا الْجَسَدُ فلاَ يُفِيدُ شَيْئاً. اَلْكلاَمُ الَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ هُوَ رُوحٌ وَحَيَاةٌ. وَلَكِنْ مِنْكُمْ قَوْمٌ لاَ يُؤْمِنُونَ».
لأَنَّ يَسُوعَ مِنَ الْبَدْءِ عَلِمَ مَنْ هُمُ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ وَمَنْ هُوَ الَّذِي يُسَلِّمُهُ. فَقَالَ:
«لِهَذَا قُلْتُ لَكُمْ إِنَّهُ لاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَأْتِيَ إِلَيَّ إِنْ لَمْ يُعْطَ مِنْ أَبِي».
++ مِنْ هَذَا الْوَقْتِ رَجَعَ كَثِيرُونَ مِنْ تلاَمِيذِهِ إِلَى الْوَرَاءِ وَلَمْ يَعُودُوا يَمْشُونَ مَعَهُ (يوحنا 6: 51 - 66)
أرجوكم فلنكف عن التحدث عن هذا السر العظيم حتى لو كلامنا رائع وليس فيه عيب
وندخل إليه بمهابة وخشوع لنتقبل عطية المسيح الرب من يده بإيمان بلا فحص كالأمم المنعزلين عن الله، لأنها عطية ممتدة، لا تتكرر لكنها ممتده (وتعطى بالسر في شكل متكرر) وفعلها ضارب جذوره في أعماق الزمن ليرتفع بالإنسان فوق الزمن، ومن تذوقها فيكم بعمقها وحسه الروحي سيعرف لماذا أقول فلنصمت ولا نتحدث عن هذا السرّ الذي لا يُشرح، لأن متى دخلنا في شرحه بأي صورة سنقع في مشاكل لا تنتهي، فأسرار الله تُعطى للإنسان في سرّ مختوم بالتقوى والقداسة، يفرح القلب جداً بها كالكنز الثمين الذي لا يُقدَّر بثمن، لكن العقل الطبيعي يتعثر، أما الذهن المنفتح بالنور الإلهي يرى ويبصر ويثبت ويشبع ويتشرب من النعمة المُخلِّصة.


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2BzdCuk
Monday, December 18, 2017

جديد ارثوذكس : ‏شرح و مراجعة مناهج الوزارة للدين المسيحي مرحلة اعدادي و ثانوي‏.

الاخوة الاحباء اللينك دا عليه كتب دراسية للتربية المسيحية ومذكرات لكل المراحل تعمل بصيغة pdf تعمل على كل الاجهزة كمبيوتر وتابلت وموبايل اندرويد

http://ift.tt/2BsAlZ4


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2CyPwPJ

جديد ارثوذكس : مديح التوزيع لعيد الميلاد خوروس معهد الدراسات

مديح التوزيع لعيد الميلاد خوروس معهد الدراسات
https://www.youtube.com/watch?v=ehKxr35S1lQ


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2oEzWjt
Sunday, December 17, 2017

جديد ارثوذكس : الدخول السليم للكتاب المقدس


سلام في الرب
أخوتي الأحباء الذين يبحثون عن الدخول السليم للكتاب المقدس: في الواقع الروحي واللاهوتي، أن الدخول في الكتاب المقدس دخولاً سليماً لا يأتي بمقارنة الكتاب المقدس بالميثولوجيا كما هو حادث اليوم، وتجريد الكتابات من إلهام الروح القدس وتصوير على أنها نقل من الحضارات وروحنتها لتوصيل مجرد رسالة إلهية، لأن الله لا يُرسل مجرد رسائل للبشر وهو بعيد عنها، لأن الكتاب المقدس يُظهر حضور الله وسط الأحداث التاريخية، فالله ليس ببعيد عن إنسانيتنا ولا مشاكلنا اليومية، ولا هو الإله المنعزل عن خليقته، فلو جردنا الكتاب المقدس من تاريخه وبحسب تصورتنا الإنسانية التي لا ترى الأمور كما هي معلنه بالروح في صميم التاريخ الإنساني على نحو شخصي وككل، لأننا نحاول أن نعقلن الأحداث، اي نجعلها في صيغة عقلية نتقبلها بسبب تعثرنا في المعجزات التي حدثت تفوق الطبيعة، ونحاول أن نمنطقها لكي نقنع الآخرين بشكل عقلي برسالة الله، وبذلك نخرج عن التدبير الإلهي نفسه لأننا لا نُدرك سياقه ولا واقعيته، فبذلك قد فصلنا الله عن خليقته وجعلناه بعيداً جداً عنا لا يعرفنا ولا نعرفه.
فالله لا يتعامل مع خيال،
ولا يُرسل مجرد رسائل وهو في مكان ونحن في مكان آخر، بل يتدخل في صميم التاريخ ويتنازل لمستوى ضعف الإنسان في كل زمان، لأن الله محبة، والمحبة طبيعة جوهره، مستحيل يقف موقف المتفرج ولا يُظهر أو يعلن ذاته ويتدخل في مشاكل الإنسان اليومية ويتعامل معاه، هو فقط علينا أن نُدرك طفولة الإنسان عبر التاريخ، لأن كل حقبة أو فترة الله بيغير معاملاته مع البشر، لأن الإنسان في كل عصر بيختلف طبيعة فكره حسب تصوراته وعمله وما وصل إليه من حضاره، فليس في كل حال يتقبل الإنسان معاملات الله ولا المعجزات بنفس ذات الطريقة عينها، ولا يستيطع ان يفهم إرادة الله ومشيئته ويعرف انه الإله الحقيقي بنفس ذات الإعلان والشكل والصورة في كل عصر مثل العصر الذي يسبقه، وهذه مشكلة الشراح والمفسرين، هو عدم استطاعتهم فهم سر التدبير في صميم التاريخ الإنساني ولا معاملات الله في كل عصر حسب طبيعة الحضارة الإنسانية المتغيرة من عصر لعصر.
فالكتاب المقدس كتب بالروح
وليس بأفكار الناس وتصوراتهم، وفيه معلن برّ الله على مستوى العهدين، لكن بالطبع تجلى وظهر بالإيمان بالمسيح الرب الذي أظهر قصد التدبير الإلهي، لأن الله ليس بمستعرض ولا صاحب شو إعلامي، لكنه بيتدرج مع الإنسان خطوة بخطوة لكي يصل لحياة الشركة معه على مستوى التبني في الابن الوحيد، وهذا هو قمة وغاية التدبير الإلهي أو الهدف الذي يصب فيه معاملاته كلها، لأن ليس هناك هدف لله منذ البداية إلا ان يصل للإنسان لهذا القصد، ومتى وصل لهذا القصد فأنه يدخل في سرّ التدبير ويمتلأ بالروح ويرتفع لمستوى فهم آخر بعيد تماماً عن الطرق المادية التي تعامل بها الله مع الإنسانية الساقطة والضعيفة التي لا تستطيع أن تفهم الروحيات بسبب انطفاء نور الذهن بالسقوط، لذلك المسيح الرب نفسه قال لينقوديموس:
أن كنت قلت لكم الأرضيات ولستم تؤمنون فكيف تؤمنون أن قلت لكم السماويات (يوحنا 3: 12)
فالإنسان الطبيعي عنده جهاله
لا يستطيع ان يفهم الروحيات، لأنه لا يقارن الروحيات بالروحيات، بل يقارنها بالحسيات والجسديات، يدخل بعلمه لأقوال الله، ويحاول أن يفهم ويمنطق الكتاب المقدس ويشرح كيفما يرى وحسب ما تعلم وتلقن من الكتب والأبحاث، وكلها بتعبر عن طفولة روحية وعدم نضوج.
فيا إخوتي الكتاب المقدس لا يفهم ولا يُشرح
إلا بنفس ذات روح الإلهام الذي كتب به، بمعنى أن يفهم في إطار الروح والقوة وليس بكلام الإنسانية المقنع المنتشر في هذه الأيام الصعبة.
باعتذر عن التطويل
وحاولت أركز الكلام بقدر الإمكان، لكن نصيحتي للجميع ان يصبروا ويدخلوا مخدعهم وينتظروا عمل الله في قلوبهم ويطلبوا الفهم بالروح ولا يتعجلوا لا في شرح ولا تفسير، لأن الموضوع يحتاج إفراز وتمييز وإدراك روحي بإلهم الروح القدس، لأن كثيرين يشروحون ويفسرون بشكل جميل ومقنع لكنهم مفتقرين لبرهان الروح والقوة، لذلك الإنسان الناضج روحياًُ الذي عنده الحس الروحي والإدارك الرؤيوي بإعلان الروح يستطيع ان يُميز ويفرز الأمور ويفهم ما هي مشيئة الله وما هو تدبيره الحسن، كونوا معافين بقوة كلمة الحياة التي لنا في المسيح يسوع آمين.


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2ziSyZP

جديد ارثوذكس : ضحك للركب - ديكى ديكى العايق سرقوه ,و قسمة البطه والباميه الخضرا

ضحك للركب مع ابو قلب ابيض المعلم جاد لويس - ديكى ديكى العايق سرقوه ,و قسمة البطه والباميه الخضرا:

https://www.youtube.com/watch?v=N1aUjXb7ySM

https://www.youtube.com/watch?v=ayMN0GiK-I0

https://www.youtube.com/watch?v=1RKGWHXHMMY


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2yL8KPQ

جديد ارثوذكس : القداس الكيرلسي أبونا بولا ملك - صوت ملائكى

القداس الكيرلسي أبونا بولا ملك - صوت ملائكى "كنيسة الشهيد مارجرجس بالواسطى"

https://www.youtube.com/watch?v=xyNGNvdkaNM


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2B23HAs

جديد ارثوذكس : حصريااا الحان مهرجان الكرازة لعام 2018 كونوا مستعدين جميع المراحل

حصرياااااا لمنتدي ارثوذكس
الحان مهرجان الكرازة المرقسية لعام 2018
كونوا مستعدين _ جميع المراحل
حضانة _ اولي وتانية _تالته ورابعه _خامسه وسادسة _ و الحان الطفل الموهوب

اضغط علي الرابط وصلوا لاجلي لكي نكمل مسابقة اللغه القبطية
https://www.youtube.com/playlist?lis...P27aaafZ_GLL2g


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2AYZopL

جديد ارثوذكس : اجمل تأمل بالموسيقي "انا ضعيف يارب" ابونا داود لمعى

اجمل تامل بالموسيقي "انا ضعيف يارب" لابونا داود لمعى
اضغط علي الرابط و صلوا لاجلي
https://youtu.be/Dvrodw_KoUE


via †† ارثوذكس †† http://ift.tt/2yM99BH